"في دوامة السكر: استكشاف تحديات وآفاق علاج مرض السكر"

"في دوامة السكر: استكشاف تحديات وآفاق علاج مرض السكر"

0 المراجعات

 تاريخ مرض السكر: من القدماء إلى العصر الحديث

مرض السكر، المعروف أيضًا بالسكري، هو اضطراب يتعلق بمستويات السكر في الدم. يعتبر هذا المرض أحد أكثر الأمراض شيوعًا في العالم اليوم، ولكن تاريخه يعود إلى العصور القديمة. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على تاريخ مرض السكر، بدءًا من أصوله وصولاً إلى التطورات الحديثة في علاجه.

الأصول والبدايات:

تعود أولى الإشارات المعروفة لمرض السكر إلى العصور القديمة. في القرن الثاني الميلادي، وصف الطبيب اليوناني أريتائوس (Aretaeus) مجموعة من الأعراض المتعلقة بالشعور الزائد بالعطش والتبول المتكرر، وهي أعراض تشابه مع أعراض مرض السكر. ومن الجدير بالذكر أن كلمة "سكر" (diabetes) مشتقة من اللغة اليونانية وتعني "التمريض".

تطور المعرفة حول المرض:

شهدت العصور الوسطى والعصور الحديثة تطورًا في فهم مرض السكر. في القرن التاسع عشر، تم تحديد البنكرياس كمكان رئيسي للمشكلة، حيث تم اكتشاف أن نقص الإنسولين، الهرمون المسؤول عن تنظيم مستويات السكر في الدم، يمكن أن يكون السبب وراء المرض.

الخطورة والتأثير:

يُعتبر مرض السكر خطيرًا لعدة أسباب. أحد أخطر المضاعفات المحتملة هو مرض السكري من النوع الثاني، الذي قد يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة مثل أمراض القلب والأوعية الدموية وأمراض الكلى. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي مرض السكري من النوع الأول إلى مضاعفات فورية إذا لم يُعالج بشكل صحيح، مثل ارتفاع مستويات السكر في الدم (الهيبوغليسيميا) وخطر الخمول الحاد.

حتى العام 2020، كانت الإحصائيات تشير إلى أن مرض السكر كان سببًا في الوفاة لمئات الآلاف من الأشخاص سنويًا على مستوى العالم. ومع ارتفاع معدلات السكري في العديد من البلدان، من المتوقع أن تكون الوفيات المرتبطة بالسكري مرتفعة أيضًا.

تتفاوت الأرقام حسب البلد والسياق الصحي العام والممارسات الطبية. ومن المهم أن نلاحظ أن الوفيات بسبب مرض السكر قد تكون نتيجة لمضاعفات المرض مثل أمراض القلب والأوعية الدموية ومشاكل الكلى والأعصاب والعديد من العوامل الأخرى التي ترتبط بارتفاع مستويات السكر في الدم على المدى الطويل.

علاج مرض السكر:

image about

تعتمد عمليات علاج مرض السكر على نوع المرض وحالة المريض. في حالة السكري من النوع الأول، يتطلب العلاج استخدام الإنسولين بشكل منتظم للتحكم في مستويات السكر في الدم. أما في حالة السكري من النوع الثاني، قد يشمل العلاج تغييرات في نمط الحياة مثل التغذية الصحية وممارسة الرياضة بانتظام، بالإضافة إلى الأدوية التي تساعد على تنظيم مستويات السكر.

 

واليكم بعض الاطباء اللذين ساهموا فى وضع علاج لمرض السكر علي مر السنين:

فريدريك بانتينغ (Frederick Banting) وتشارلز بيست (Charles Best):

  • في عام 1921، قاما بعملية بحث تجريبية في جامعة تورنتو، أدت إلى اكتشاف هرمون الإنسولين. هذا الاكتشاف ثوري، حيث ساعد في تطوير علاج فعال لمرض السكر من النوع الأول.

ألبرت شابارد (Albert René Chambard):

  • كان عالمًا فرنسيًا في علم الأدوية، وقد أسهم في تطوير العلاجات الدوائية لمرض السكر، بما في ذلك الأدوية التي تساعد على تحسين إنتاج الإنسولين أو تعزيز استجابة الأنسجة له.

جيمس كوليب (James Collip):

  • كان عالم دوائي كندي، وقد ساعد في تنقية الإنسولين بحيث يمكن استخدامه بشكل آمن وفعال في المرضى.

هارولد ويرفي (Harold Himsworth):

  • أجرى أبحاثًا هامة في القرن العشرين حول التمثيل الغذائي لمرضى السكر وتأثير النظام الغذائي والنشاط البدني على مستويات السكر في الدم.

جون ماكليود (John Macleod):

  • كان عالمًا كنديًا ولعب دورًا هامًا في دعم أبحاث بانتينغ وبيست وتوجيهها، كما شارك في تحليل النتائج ونشر النتائج.

هنري هارلاند (Henry Hallett Dale):

  • كان عالمًا إنجليزيًا وقد فاز بجائزة نوبل للطب والفيزياء عام 1936، وساهم في فهم كيفية عمل الإنسولين في الجسم.

هؤلاء الأطباء والباحثون لعبوا أدوارًا بارزة في تطوير علاجات فعالة لمرض السكر عبر التاريخ، وساهموا في تحسين جودة حياة الملايين من الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض. 

 

اليك الان قائمة ببعض الادوية لمرض السكر:

image about

الإنسولين: اكتشف في عام 1921 من قبل فريدريك بانتينغ وتشارلز بيست، وتم تصنيعه من قبل شركات عديدة مثل إلي ليلي ونوفو نورديسك وسانوفي.

ميتفورمين (Metformin): تم اكتشافه في عام 1957، وتم تسويقه بواسطة شركات مثل بريستول-مايرز سكويب وجلاكوفاج.

سلفونيل يوريا (Sulfonylureas): تم تطوير هذه الفئة من الأدوية في الأربعينيات والخمسينيات، وتم تسويقها بواسطة شركات مثل إلي ليلي ونوفو نورديسك وسانوفي.

جليبرايد (Glibenclamide): تم تسويقه من قبل شركة أولمبيا ومارتين.

جلوكوفاج (Glucophage): تم تسويقه من قبل شركة بريستول-مايرز سكويب.

روزيجليتازون (Rosiglitazone): تم تسويقه من قبل شركة غلاكسو سميث كلاين.

سيتاجليبتين (Sitagliptin): تم تسويقه من قبل شركة ميرك شارب ودوهم.

كاناجليفلوزين (Canagliflozin): تم تسويقه من قبل شركة جونسون آند جونسون.

هذه مجرد بعض الأدوية والشركات المصنعة لها، وتجدر الإشارة إلى أن هناك العديد من الأدوية الأخرى والشركات المصنعة التي تلعب دوراً مهماً في مجال علاج مرض السكر.

 

 

الختام:

باعتباره مرضًا شائعًا وخطيرًا، يجب على الأفراد فهم مرض السكر وأعراضه وعواقبه المحتملة. بالإضافة إلى ذلك، يجب على الأطباء والباحثين الاستمرار في دراسة هذا المرض والبحث عن طرق جديدة لعلاجه ومواجهته، بهدف تحسين جودة حياة المصابين به والحد من انتشاره في المجتمعات.

من الواضح أن مرض السكر له تأثير كبير على الصحة العامة والجودة الحياتية للأفراد المصابين به. ومع مواصلة التطورات في مجال الطب والعلوم، يأمل العديد من الأشخاص في يوم من الأيام العثور على علاج نهائي لهذا المرض المستمر في التحدي.

 

 


 

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

articles

3

followers

0

followings

1

مقالات مشابة