الغضب عند الأطفال أسبابه وعلاجه

الغضب عند الأطفال أسبابه وعلاجه

0 التقيمات

                                      الغضب عند الأطفال أسبابه وعلاجه 

            يمر الأطفال في مرحلة الطفولة بالكثير من المشكلات الشائعة التي يسعى الآباء والأمهات جاهدين لحلها، و من أهم هذه المشكلات، مشكلة الغضب عند الأطفال ،و قد حاول علماء النفس و التربية إيجاد الحلول لهذه المشكلة. 

             تعريف الغضب:

      الغضب هو أحد الانفعالات التي يشعر بها الفرد،و تختلف حدة هذه الانفعالات من شخص لآخر، و تكمن أسباب هذا الاختلاف في درجة اختلاف المواقف المثيرة للغضب، و قوة الإرادة والإيمان، و البيئة المحيطة بالفرد ودرجة تفاعله معها. 

          مظاهر الغضب عند الأطفال:

         تعد نوبات الغضب عند الأطفال من الحالات الشائعة في مرحلة الطفولة، وعادة ما تظهر في الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين سنتين إلى خمس سنوات. 

     أما مظاهر الغضب عند الأطفال فتختلف من طفل لآخر ،و أهم تلك المظاهر الصراخ أو الرفس أو الضرب أو كسر الأشياء أو إتلافها من جانب الطفل، و على الجانب الآخر هناك أطفال تظهر عليهم مظاهر الغضب في صورة انسحاب وانطواء، مع كبت للمشاعر و الانفعالات أو اتخاذ الصمت رفيقا، و عادة ما يصبح هذا الطفل شخصا انطوائيا.

       أسباب الغضب عند الأطفال 

      هناك عدة أسباب للغضب عند الأطفال من أهمها:

      عندما يتعرض الطفل لموقف يتجاوز قدراته. 

      قد تنشأ نوبات الغضب من الإرهاق أو الجوع أو الرغبة فى النوم. 

      فقدان الطفل للعبة التي يحبها أو تلفها أو كسرها. 

      نقد الطفل و لومه الدائم أمام الآخرين، أو تحقيره أو الاستهزاء به. 

      تكليف الطفل بأداء أعمال فوق إمكاناته. 

       حرمان الطفل من اهتمام الكبار وحبهم و عطفهم.

       مشاهدة النموذج الغاضب من الآباء والأمهات. 

      غياب القدوة الهادئة أمام الأطفال. 

       المشاجرة الدائمة بين الأب والأم. 

      كذلك من أهم أسباب نوبات الغضب تأخر مهارة اللغة و التخاطب. 

       العلاقة بين نقص فيتامين (د)و نوبات الغضب عند الأطفال 

           إن فيتامين (د) أو ما يطلق عليه اسم (فيتامين أشعة الشمس) يعد أحد العناصر الغذائية الأساسية الهامة للجسم، حيث يمكن أن يؤدي نقص فيتامين (د) إلى ضعف العظام و التهاب المفاصل. 

      و قد أظهرت دراسة أمريكية أن نقص فيتامين (د) عند الأطفال من الممكن أن يؤدي إلى ظهور سلوك عدواني. 

     و كشفت الدراسة وجود صلة بين نقص فيتامين (د) لدى الأطفال صغار السن و بين السلوك العدواني عند بلوغهم سن المراهقة، بحسب ما نشره موقع “إن دي تي في ” الأمريكي. 

          و أوضحت الدراسة أن نتائج الأطفال الذين يعانون من نقص فيتامين (د) كانت مثيرة للقلق، إذ توضح ان نقص فيتامين (د) يرتبط بأمراض نفسية كالفصام و الاكتئاب في مرحلة البلوغ. 

أسباب نقص فيتامين (د)

من أهم تلك  الأسباب عدم التعرض لأشعة الشمس، كما يلعب سوء التغذية دورا كبيرا في ذلك، بالإضافة إلي الوزن الزائد. 

لذا ينصح الأطباء بتعرض الأطفال لأشعة الشمس الطبيعية، و تناول الأغذية الغنية بفيتامين (د)مثل السمك و البيض، و ممارسة التمارين الرياضية و الحفاظ على الوزن المناسب. 

       علاج الغضب عند الأطفال

           إن تلبية رغبة الأطفال عند الصراخ و العناد في محاولة لإسكاته، هي السبب الرئيسي لجعل هذا التصرف يستمر، ويصبح ذلك التصرف عادة لدى الطفل يلجأ إليها لتلبية رغباته.

       هناك عدة وسائل لعلاج هذه المشكلة أهمها:

      القدوة الحسنة:حيث أن الأطفال يقلدون الكبار في جميع تصرفاتهم وانفعالاتهم. 

     فهم نفسية الطفل الفسيولوجية والتأكد من النوم والراحة و الطعام. 

      عدم استخدام العنف لتأديب الأطفال. 

    تشتيت انتباه الطفل، و إبعاده إلى مكان آخر. 

      خلق بيئة مدرسية آمنة و تدعيمها بكافة الوسائل الراحة الأطفال. 

     توجيه سلوك الأطفال و تعديله. 

       عدم الاستجابة لطلبات الطفل أثناء بكائه. 

       عدم الرد على صراخ الطفل بصراخ. 

إن نوبات القلق المتكررة لدى الأطفال لا تمثل قلقا كبيرا لأنها تعد جزء من تطور الشخصية. 

   لذا وجب على الأمهات التعامل مع هذه المشكلة ببساطة، وعدم الاستسلام لمتطلبات الطفل. 

         

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

24

متابعين

14

متابعهم

10

مقالات مشابة