الطعام الوحيد الذى يقلل الهرمون الانثوى المسرطن

الطعام الوحيد الذى يقلل الهرمون الانثوى المسرطن

3 المراجعات

فهم الإستروجين: الجوانب الجيدة والسيئة والقبيحة

الإستروجين هو هرمون معقد يتكون من ثلاثة هرمونات مختلفة تعمل معًا بنسب محددة. يمكن أن تصبح هذه النسب غير متوازنة، خاصةً بعد سن الخمسين، مما يؤدي إلى زيادة في 16-هيدروكسي ونقص في 2-هيدروكسي. بينما أتجنب الأسماء التقنية، من المهم ملاحظة أن هذا الخلل يؤدي إلى زيادة "الإستروجين السيء".

من الضروري فهم أن "الإستروجين السيء" ليس بالضرورة ضارًا في حد ذاته. تحتاج إلى بعضه، ولكن ليس بكميات كبيرة. النقطة الأساسية هي أن اختلال النسب يزيد من خطر الإصابة بسرطان الثدي والرحم. نوع واحد من الإستروجين يزيد هذا الخطر، بينما يوفر النوع الآخر الحماية ضد السرطان.

دور الخضروات الصليبية وDIM

أود أن أبرز نقطتين رئيسيتين: فوائد الخضروات الصليبية ومركب طبيعي مركز يوجد فيها يُسمى DIM (دييندوليلميثان). DIM هو مركب فيتوكيميائي قوي يساعد في استعادة توازن نسب الإستروجين. لا يقضي على كل الإستروجين ولكنه يقلل من الإستروجين السيء ويزيد من الإستروجين الجيد. يمكنك تناول DIM كمكمل غذائي، أو ببساطة تناول المزيد من الخضروات الصليبية للحصول على هذا التأثير الوقائي.

مصادر الإستروجين في الطعام

غالبًا ما تكون أطعمتنا محملة بالإستروجين، خاصة الأطعمة المعدلة وراثيًا. حوالي 95% من الطعام المتوفر في محلات البقالة يحتوي على مكونات معدلة وراثيًا. الحيوانات التي تتغذى على الحبوب المعدلة وراثيًا تنتج لحومًا بمستويات أعلى من الإستروجين. لذلك، من الضروري اختيار اللحوم التي تتغذى على الأعشاب وتجنب منتجات الصويا والذرة الموجودة في معظم الأطعمة المصنعة.

صحة الكبد وتوازن الإستروجين

بالنسبة للرجال، يمكن أن يؤدي الإفراط في الإستروجين إلى مشاكل في البروستاتا، وهذا موضوع لفيديو آخر. بالنسبة للنساء، يلعب الكبد دورًا حيويًا في التخلص من الإستروجين الزائد. إذا كان الكبد دهنيًا، أو مصابًا بالتليف، أو ملتهبًا بسبب حالات مثل التهاب الكبد، فإن قدرته على معالجة الإستروجين تقل.

إذا كانت لديك مشاكل في الكبد، فمن المهم معالجتها. حتى إذا لم تكن لديك مشاكل، فإن تضمين الخضروات الصليبية في نظامك الغذائي مفيد جدًا. براعم بروكسل، البروكلي، والجرجير هي مصادر ممتازة لـ DIM، والذي يساعد في توازن مستويات الإستروجين.

فوائد طحلب البحر

بالإضافة إلى ذلك، فإن طحلب البحر مفيد لأنه يحتوي على اليود، والذي يساعد في تقليل الإستروجين السيء، مما يجعله فعالًا في علاج الكيسات والأورام الليفية الثديية.

الخلاصة

باختصار، إذا كنت فوق سن الخمسين، فمن الضروري أن تبدأ بنشاط وبشدة في موازنة مستويات الإستروجين لديك. زد من تناول الخضروات الصليبية، أضف طحلب البحر إلى نظامك الغذائي، أو فكر في تناول مكمل DIM. من خلال القيام بذلك، يمكنك حماية نفسك من المخاطر المرتبطة بعدم توازن الإستروجين. انتظروا المزيد من النصائح في المقال القادم.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

16

متابعين

6

متابعهم

3

مقالات مشابة