خمس طرق لتعلم كيفية التخلي عن استياء الماضي والمضي قدمًا في الحياة

خمس طرق لتعلم كيفية التخلي عن استياء الماضي والمضي قدمًا في الحياة

2 المراجعات

لقد تعرضنا جميعاً للأذى. سواء كنت بالغًا أو مراهقًا اليوم، لا يوجد أحد لم يتعرض لشكل من أشكال الألم العاطفي. إنه يؤلمك. أتفهم ذلك. لكن ما تفعله بهذا الاستياء قد يكون أكثر أهمية من الاستياء نفسه. 

هل تعود إلى عيش الحياة بإيجابية، أم تسكن في الماضي وما لا تستطيع تغييره إلى ما لا نهاية؟

باختصار، كيف يمكنك التخلي عن استياء الماضي والمضي قدمًا؟ دعنا نستكشف ذلك.

لوم الآخرين على الاستياء هو أول ما يفعله معظم الناس. شخص ما أخطأ أو ضللنا في شيء مهم. نريدهم أن يعتذروا لنا. نريدهم أن يعترفوا بأن ما فعلوه كان خطأ.

الأشخاص الذين يتمسكون بهذه الضغائن الماضية غالبًا ما يسترجعون الألم مرارًا وتكرارًا في أذهانهم. وقد يكونون "عالقين" في هذا الألم والاستياء واللوم.

خمس طرق لعلاج الاستياء من الماضي

الطريقة الوحيدة لتجربة السعادة في الحياة هي إفساح المجال لها. إذا كان قلبك مليئًا بالألم والاستياء، فكيف يمكنك أن تفتح قلبك لأشياء جديدة؟

1. قرر أن تتخلى عن الاستياء

الاستياء لا يختفي من تلقاء نفسه. إذا لم تتخذ قرارًا واعيًا، فقد تجد نفسك تخرب جهودك للتغلب على الاستياء.

اتخاذ القرار بالتخلي عن الاستياء يعني قبول وجود بديل للتخلي عن الاستياء. للتوقف عن معايشة ألم الماضي وتكرار تفاصيل الحدث في ذهنك.

2- عبّر عن ألمك ومسؤوليتك

عبّر عن الألم الناجم عن الاستياء، إما عن طريق التعبير عنه مباشرةً للشخص الآخر أو ببساطة عن طريق إخراجها من رأسك (على سبيل المثال أن تثق بصديق، أو كتابة تدوين في المذكرات، أو كتابة رسالة إلى شخص لن ترسلها أبدًا). أخرجها كلها من رأسك دفعة واحدة. سيساعدك هذا أيضًا على فهم سبب انزعاجك بالضبط.

نحن لا نعيش في عالم أبيض وأسود. حتى لو لم تتحمل نفس المستوى من المسؤولية عن استيائك، فقد تكون مسؤول جزئياً عن استيائك. هل أنت مشارك فعال في حياتك، أم أنك مجرد ضحية يائسة؟ هل تترك ألمك على حاله؟ أم أنك شخص أعمق وأكثر تعقيدًا؟

3- التوقف عن كونك ضحية وإلقاء اللوم على الآخرين 

أن تكون ضحية هو شعور جيد. تشعر وكأنك في الجانب المنتصر على العالم. لكن عليك أن تتغلب على هذا بنفسك لأن العالم لا يهتم كثيرًا. نعم، أنت مميز. نعم، مشاعرك مهمة. لكن لا تخلط بين "مشاعرك مهمة" و "مشاعرك مهمة أكثر من أي شيء آخر ولا شيء آخر مهم". كل مشاعرك هي مجرد جزء من هذا الشيء الكبير الذي نسميه الحياة، المليئة بالارتباك والفوضى.

في أي لحظة، لديك خيار الاستمرار في الشعور بالسوء أو البدء في الشعور بالرضا بسبب سلوك شخص آخر. عليك أن تتحمل مسؤولية سعادتك الخاصة. لماذا تدع شخصًا آذاك في الماضي يمتلك هذه السلطة هنا والآن؟

حتى يومنا هذا، لم يُنظر إلى الاجترار (وهو الاهتمام المركّز على أعراض ضائقة واحدة، وعلى أسبابها ونتائجها الممكنة، دون التركيز على حلولها) على أنه حل لمشاكل العلاقات. ولا مرة واحدة. من بداية تاريخ العالم إلى نهايته. إذن لماذا تنفق الكثير من التفكير والطاقة على الأشخاص الذين تعتقد أنهم آذوك؟

4- ركز على الحاضر واستمتع به.

حان الوقت للمضي قدمًا. توقف عن العيش في الماضي. توقف عن إخبار نفسك بقصص عن استمرار كونك ضحية لسلوك ذلك الشخص السيئ. لا يمكنك استعادة الماضي.

كل ما يمكنك فعله هو جعل اليوم أفضل يوم في حياتك.

إذا ركزت على الحاضر والمستقبل، ستقضي وقتًا أقل في التفكير في الماضي. عندما تخطر في ذهنك ذكرى من الماضي (أحيانًا عندما تضطر إلى العودة بالزمن إلى الوراء)، اعترف بها للحظة ثم أعد نفسك برفق إلى الحاضر. يجد بعض الناس أنه من الأسهل القيام بذلك إذا فعلوا ذلك بوعي، على سبيل المثال، بأن يقولوا لأنفسهم: "كان ذلك في الماضي، والآن أنا أركز على سعادتي وأقوم به ____."

تذكر أنك إذا ملأت عقلك وحياتك بالاستياء، فلن يكون هناك مجال لأي شيء إيجابي. إن الاستمرار في الشعور بالاستياء بدلًا من إعادة الأوقات السعيدة إلى حياتك هو خيار تقوم به.

5- مسامحة الشخص الآخر ومسامحة نفسك 

بينما يجب ألا ننسى السلوك السيئ للآخرين، فإن معظم الناس يستحقون المسامحة. في بعض الأحيان نكون غارقين في ألمنا وعنادنا لدرجة أننا لا نستطيع حتى تخيل المسامحة. لكن الغفران لا يعني "أنا موافق على ما فعلته". إنها تعني "أنا لا أوافق على ما فعلته، لكنني أسامحك على أي حال".

الغفران ليس علامة ضعف.  لقد فعلتِ شيئًا يؤذيني، ولكنني أريد أن أمضي قدمًا في حياتي وأعود إلى ما كنت عليه من سعادة." لا يمكنني فعل ذلك حرفيًا دون وضع الاستياء جانبًا".

المسامحة تعني وضع شيء ما جانبًا والمضي قدمًا. وهي أيضًا طريقة للتعاطف مع الشخص الآخر ومحاولة رؤية الأمور من وجهة نظره.

كما أن مسامحة نفسك جزء مهم من هذه الخطوة. أحياناً نلوم أنفسنا على بعض المواقف أو الاستياءات. في بعض الأحيان، قد تشارك أحيانًا استياءً موجودًا بالفعل، لكنك لست بحاجة إلى لوم نفسك على ذلك. إذا كنت لا تستطيع أن تسامح نفسك، فكيف يمكنك أن تعيش بسلام وسعادة في المستقبل؟

من الصعب القيام بهذه الأمور، والجميع يعلم أنه من الصعب جدًا أن تضع ألمك واستياءك جانبًا. إذا بقيت في هذا الوضع لفترة طويلة بما فيه الكفاية، فإنه يصبح مثل صديق قديم. قد يبدو التخلي عن الاستياء وكأنه ارتكاب خطيئة أو فعل شيء محرم.

ولكن لا ينبغي أن تكون حياة أي شخص محددة بالألم. إذا اخترت أن تتشبث بهذا الألم كل يوم، فيجب على كل من حولك أن يعيش هذا الخيار ويشعر بالعواقب.

لذا اصنعوا لأنفسكم معروفًا أيها الناس: تخلوا عن استيائكم. افعلوا شيئاً مختلفاً اليوم وأعيدوا السعادة إلى حياتكم.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة
محمود محمد
المستخدم أخفى الأرباح

articles

561

followers

400

followings

469

مقالات مشابة