ماهو انقطاع الطمث وماهو الحل للهبات الساخنه

ماهو انقطاع الطمث وماهو الحل للهبات الساخنه

2 المراجعات

كيفية التعامل مع الهبات الساخنة: فهم الأسباب والعلاجات

دعونا نتحدث عن الهبات الساخنة وكيفية التعامل معها بفعالية. لقد قمت بعمل العديد من الفيديوهات حول هذا الموضوع من زوايا مختلفة. لفهم الأساسيات، لدينا غدة صغيرة في الدماغ تُسمى الوِطاء. هناك جزء معين من الوِطاء يتحكم في إفراز البويضة من المبايض كل شهر خلال الدورة الشهرية، ويعمل هذا النظام عبر الغدة النخامية التي تلعب دور الوسيط.

فهم الدورة الشهرية وانقطاع الطمث

عندما تبدأ الدورة الشهرية، عادةً في سن 12 أو 13 عامًا، يتم إطلاق بويضة كل شهر. تمتلك المرأة حوالي 400 بويضة، وعندما تنتهي هذه البويضات، عادةً حوالي سن 52، تتوقف المبايض عن العمل وتفقدين وظيفة المبيض. هذا يؤدي إلى فقدان بعض الهرمونات. لحسن الحظ، لديك جهاز احتياطي يُسمى الغدد الكظرية، والتي تصنع نفس الهرمونات مثل المبايض ولكن بكميات أقل.

الأعراض المرتبطة بانقطاع الطمث

خلال فترة انقطاع الطمث، يمكن أن تحدث عدة أعراض مثل الهبات الساخنة، التعرق الليلي، القلق، الاكتئاب، التوتر، فقدان العضلات، وانهيار العظام. هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتحسين هذه الأعراض. عادةً، أول شيء أوصي به هو تقوية الجهاز الاحتياطي، أي الغدد الكظرية. التأكد من النوم الجيد وتقليل التوتر يمكن أن يساعد في خفض مستوى الكورتيزول.

دعم الغدد الكظرية

أحد العلاجات الفعّالة للهبات الساخنة هو تناول مركب فيتامين E عالي الجودة الذي يشمل جميع أنواع التوكوفيرول والتوكوترينول. يتم تخزين فيتامين E بشكل رئيسي في الغدة النخامية، وعندما تفقدين الدورة الشهرية، يمكن أن تنخفض مستويات فيتامين E، وهو ضروري لجميع الهرمونات الجنسية.

دور اليود في التوازن الهرموني

تناول اليود من الأعشاب البحرية يمكن أن يساعد في حالة هيمنة الإستروجين. على الرغم من أن الإستروجين ينخفض مع تقدم العمر، إلا أن البروجسترون ينخفض بشكل أكبر، مما يؤدي إلى خلل نسبي يُعرف بهيمنة الإستروجين. يمكن أن يزيد الدهون الزائدة في الجسم من إنتاج الإستروجين، مما يزيد المشكلة سوءًا.

دعم صحة الكبد

الكبد يلعب دورًا كبيرًا في إزالة السموم، بما في ذلك الهرمونات الزائدة مثل الإستروجين والكورتيزول. إذا كان الكبد دهنيًا أو غير صحي، فقد لا يعمل بكفاءة. يمكنك دعم الكبد بتناول الخضروات الصليبية مثل الكيل، البروكلي، والفجل، أو تناول مكملات DIM التي تُعتبر مركبًا مركزًا من الخضروات الصليبية.

الكالسيوم د-جلوكارات

يمكن أن يكون الكالسيوم د-جلوكارات مكملًا فعّالًا للمساعدة في إزالة سموم الإستروجين. أظهرت الدراسات أنه يمكن أن يقلل مستويات الإستروجين بنسبة 23% ويقلل من مستقبلات الإستروجين بنسبة 50%. كما يزيد من تدفق الدم في الكبد بأقل الآثار الجانبية.

الخلاصة

للتعامل مع الهبات الساخنة، يجب التركيز على دعم الغدد الكظرية، تناول فيتامين E عالي الجودة، استخدام اليود من الأعشاب البحرية، ودعم صحة الكبد بالخضروات الصليبية أو مكملات DIM والكالسيوم د-جلوكارات. اتبعي هذه الاستراتيجيات لتخفيف الأعراض وتحسين صحتك العامة. لمزيد من النصائح والمعلومات، تابعوا مقالاتى الأخرى.

التعليقات ( 0 )
الرجاء تسجيل الدخول لتتمكن من التعليق
مقال بواسطة

المقالات

16

متابعين

6

متابعهم

3

مقالات مشابة